العلاقات الأردنية الكويتية

تتمتع المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الكويت الشقيقة بعلاقات أخوية وطيدة وشراكة إستراتيجية أرسى دعائمها كلا من قيادتي البلدين الشقيقين ، القيادة الهاشمية الحكيمة ممثلة بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم حفظة الله ورعاه ، ودولة الكويت ،ممثلة بقيادة صاحب السمو الملكي سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظة الله ، اللتين تحافظان على دوام التشاور والتنسيق المستمر وعلى كافة المستويات فيما بينها ، وأصبحت العلاقات الأردنية الكويتية نموذجاً للعمل العربي المشترك .

وحرصت المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الكويت الشقيقة على الارتقاء والنهوض بالعلاقات الثنائية المتينة خدمة للمصالح المشتركة لشعبي البلدين الشقيقين ، وتميزت مواقف البلدين بأنها متطابقة حيال مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية.

وترتبط المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الكويت الشقيقة باتفاقيات ثنائية تعزز مسيرة التعاون المشترك فيما بينها في شتى المجالات ، السياسية، والبرلمانية ، و الثقافية ،و الاقتصادية ، والتعليمية،و الصحية، والإعلامية ، وغيرها من الاتفاقيات التي تعكس نمو وتطور العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين.

وقد تميزت العلاقات الاقتصادية بين المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الكويت بأنها متنامية ومتطورة ، وتعززها اللجان المشتركة التي تعقد في البلدين وبشكل دوري ، وتعتبر الاستثمارات الكويتية هي الأولى في المملكة ، حيث بلغت أكثر من ثمانية مليارات دولار .

كما تحتضن الكويت جالية أردنية كبيرة ومتميزة تقدر بعشرات الآلاف ، تضم الأطباء والمهندسين والمدرسين والمستثمرين ورجال الأعمال وغيرهم ، كما تحتضن الهيئات التعليمية الكويتية المختلفة من مدارس ومعاهد تطبيقية أو جامعات عددا كبيرا من الطلبة الأردنيين ، كذلك تحتضن الجامعات الأردنية الحكومية والخاصة الآلاف من الطلبة الكويتيين الدارسين في المملكة.

إن تميز العلاقة الأردنية الكويتية وتشعبها يدل على المحبة والاحترام المتبادل بين القيادتين والشعبين الشقيقين اللذان تربطهما أواصر التاريخ والمستقبل المشترك ، ووحدة الهدف والمصير يشكل من هذه العلاقة نموذجاً يحتذى في العلاقة بين الأشقاء.